سياسة

مشكلة الايغور وابعادها الجيوبولتيكية من المنظور الصيني

حنان صبحي عبدالباقي حسن*

أن المشاكل الداخلية لأي دولة من دول العالم التي تؤدي الى تفكك وانفصال اجزء من الأقاليم التي تحتويها الدولة، كون من أخطر المشكلات التي تواجهها دول العالم اليوم، ففي الوقت التي تحول الصين فيه الهيمنه على العالم باقتصادها المنتشر حول العالم ، والسعي وراء التكتلات الإقليمية من أجل تأسيس المصالح المشتركة و والتجارة الحرة. وفي هذه الدراسة نرصد المشكلات التي توجد في الصين من قبل جماعة الايغور التي توجد في إقليم تركستان الشرقية او كما يطلق علية الصينيون اسم (سينكاينغ)، ويتمتع تلك الإقليم بمزايا جيوبولتيكية عديدة منها الموقع الاستراتيجي فقد كان يمر به طريق التحرير الذي يربط بين الصين وبلاد العالم الق\يم والدولة البيزنطية، اما في ذاك الوقت يعتبر منطقة عبور للأنابيب التي تنقل النفط الصيني الى الخارج، بالإضافة الى ان الأقاليم يختزن  العديد من الموارد الاقتصادية كالنفط والغاز الطبيعي والفحم واليورانيوم، حتى عدة الخبراء عصب الاقتصاد الصيني وعصب صناعتها الثقيلية والعكسرية وأيضا مخزون للصواريخ البالستية النووية الصينية. ورغم مميزات الإقليم الا ان في الآونة الأخيرة شهدت الصين عدد من اعمال العنف والتوتران التي وصفتها بكين بأنها اعمال إرهابية، ونشوب المواجهات المسلحة بين جماعة الايغور وجماعة الهان من جانب الايغور وقوات الجيش الصيني من الجانب الاخر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى